Interview with the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP)

The following is an interview that I conducted with a representative of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), Comrade Guevara Hadad.

Q: Of course we are aware that your movement rejects the so-called “two-state solution” in Palestine. What kind of Palestine is your organisation fighting for? Many prominent anti-Zionist activists advocate for what is known as a “one-state solution”, or a “bi-national state”, that is, one, secular, democratic state with fully equal rights for all, irrespective of race or faith, and with the right of return for Palestinian refugees, what is the PFLP’s view on such a proposal?

A: The Popular Front for the Liberation of Palestine is a militant political party that fights and works to educate, organize and lead the Palestinian masses in order to restore Palestinian national rights, foremost of which is the right of return, self-determination, and the establishment of an independent state with Jerusalem as its capital as a transitional goal on the path to liberating the entire Palestinian national territory, and establishing a democratic state of Palestine in which all its citizens live. Full equality without discrimination in rights and duties, regardless of colour, race, gender or belief. It struggles for the establishment of a socialist society free of exploitation, based on democratic and humane principles, on the way to achieving a unified Arab socialist society.

Resistance is not terrorism.

Unfortunately, there are some currents that try to equate the victim and the executioner, especially those that propose a two-state solution as if the conflict is between two states and not between an occupation and a people suffering under occupation.
Our vision and strategy is clear, which is to defeat the occupation from all of our Palestinian national territory by all means, foremost of which is armed struggle, the return of all refugees and the elimination of the occupation in the form of settlement and military. Socialist democracy, as we are hostile to Zionism as a colonial-military occupation force. Our struggle is an existential struggle, not a religious conflict, as some are trying to transform it.

Proceeding from its commitment to the interests of the toiling people and its quest to achieve the goals of the Palestinian people, the Front seeks to include in its ranks the militant and democratic elements of all classes and social groups that work and struggle for national independence and social progress.

Q: Once Palestine is free, what kind of policies would your organisation want to see implemented? Of course the PFLP follows a socialist and Marxist-Leninist program, but I’m sure we would all love to know what specific policies the PFLP would support in a free, socialist Palestine.

A: In understanding, analyzing and changing reality and reading its various phenomena, the Front is guided by Marxist thought, with its essence the historical dialectical materialist approach and all that is progressive, democratic and humane in the intellectual and cultural heritage of our Palestinian people, the Arab nation and all of humanity.

The Popular Front, through its local, national and international alliances, struggles to establish a system of social justice and freedom of peace, and believes that working to create a free and just world is necessary not only to defeat Zionism, but also to all imperialist policies. It should be noted that part of the vision of the Popular Front in the post-liberation stage is to support the international liberation movements, not only with a position, but a tendency to fight with them against global imperialism, injustice and oppression.

Armed freedom fighters of the PFLP’s armed wing, the Abu Ali Mustapha Brigades.

Q: What is the PFLP’s position on Arab nationalism and pan-Arabism? Does the PFLP view Palestine as a part of a greater Arab nation that should unite? Similarly, what is the PFLP’s position on prominent pan-Arabist leaders such as President Gamal Abdel Nasser?

A: The Palestinian people are part of the Arab nation, and the Palestinian national and democratic liberation movement is an integral part of the Arab national and democratic liberation forces, and do not forget that the Popular Front was born from the womb of the Arab nationalist movement.

As for the front’s position on the late national president Gamal Abdel Nasser, it is a well-known and clear position, as this person represented a glimmer of hope for the unity of the Arab nation and a glimmer of hope for forming a united front against global imperialism and Zionism, which is an integral part of it. With the late president, even if it was marred by some filtering at one time, the Popular Front’s view of the late president is similar to its view of revolutionary leaders such as Che Guevara, Fidel Castro… etc

Q: Of course there are many factions of the Palestinian resistance, ranging from revolutionary socialist and communist resistance movements, to non-socialist resistance movements, such as Hamas for instance. Would the PFLP advocate working with groups like Hamas as part of a broad front against Zionism, colonialism and imperialism? Similarly there are many, many different national liberation and revolutionary struggles all around the world, including the Irish and Kurdish struggles for instance. Which national liberation struggles does the PFLP in particular lend its support and solidarity to?

A: The Popular Front believes in the principle of international solidarity and seeks to ally itself with the forces of justice, freedom and peace in support of the cause of our people towards a world free from all forms of exploitation, injustice and aggression.

The front has strong relations with many international liberation movements, and in the past it had contributed to supporting many of them, whether with training, armament, or financial support, in addition to the firm positions in support of them, including the Irish Republican Army, the Kurdistan Workers’ Party, the Japanese Red Army and Bader-Meinhof “The German Red Army” Etc… This is historically the front’s relationship with many international liberation movements, but at the present time it is not possible to talk about the form of relations with the rest of these parties for security reasons.

Mass demonstration of PFLP supporters.

Q: How do you think revolutionary socialists, communists and anti-imperialists worldwide can learn from the PFLP and the Palestinian resistance?

A: The Popular Front for the Liberation of Palestine exercises all forms of political, ideological, economic, peaceful and violent struggle, including armed struggle, on the grounds of interdependence of forms, methods and means of struggle and the necessity of mastering their use and reconciling them and devising and disseminating appropriate forms according to the concrete circumstances at each stage.
This is what we can say in these circumstances.

Unfortunately, there are many socialist and communist movements and parties that have deviated from the essence of their thought and ideology and have been affected by revisionist currents. But if we want to express what communist movements and parties in the world can benefit from, even those that have deviated from them, we can summarize them as follows:
Taking sides with the oppressed wherever they are, and that the struggle may last for a hundred years, and the short-hearted must step aside.

This is based on our absolute belief in the inevitability of liberation and self-determination, not only for the Palestinians, but for all the oppressed peoples in the world.

Here is a rough translation of the interview in Arabic:

س: بالطبع نحن ندرك أن حركتكم ترفض ما يسمى بـ “حل الدولتين” في فلسطين. أي نوع من فلسطين تقاتل منظمتكم من أجلها؟ يدافع العديد من المناهضين للصهيونية البارزين عن ما يُعرف باسم “حل الدولة الواحدة” ، أو “دولة ثنائية القومية” ، أي دولة ديمقراطية واحدة تتمتع بحقوق متساوية تمامًا للجميع ، بغض النظر عن العرق أو المعتقد ، ومع حق العودة للاجئين الفلسطينيين ما هي وجهة نظر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مثل هذا الاقتراح؟

ج: الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حزب سياسي مقاتل يقاتل ويعمل على تثقيف الجماهير الفلسطينية وتنظيمها وقيادتها من أجل استعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير. إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس كهدف انتقالي على طريق تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية التي يعيش فيها جميع مواطنيها. المساواة الكاملة دون تمييز في الحقوق والواجبات بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس أو المعتقد. إنها تناضل من أجل إقامة مجتمع اشتراكي خالي من الاستغلال ، يقوم على أسس ديمقراطية وإنسانية ، في طريقه نحو مجتمع اشتراكي عربي موحد.

لسوء الحظ ، هناك بعض التيارات التي تحاول مساواة الضحية والجلاد ، خاصة تلك التي تطرح حل الدولتين وكأن الصراع بين دولتين وليس بين احتلال وشعب يعاني تحت الاحتلال.

إن رؤيتنا واستراتيجيتنا واضحة وهي دحر الاحتلال عن كل أرضنا الوطنية الفلسطينية بكل الوسائل وفي مقدمتها الكفاح المسلح وعودة جميع اللاجئين وإنهاء الاحتلال بالاستيطان والعسكر. الديمقراطية الاشتراكية ، فنحن نعادي الصهيونية كقوة احتلال استعمارية عسكرية. نضالنا هو صراع وجودي وليس ديني كما يحاول البعض تغييره.

وانطلاقاً من التزامها بمصالح الشعب الكادح وسعيها لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني ، تسعى الجبهة إلى أن تضم في صفوفها العناصر المناضلة والديمقراطية من جميع الطبقات والفئات الاجتماعية التي تعمل وتناضل من أجل الاستقلال الوطني و تقدم اجتماعي.

س: بمجرد أن تتحرر فلسطين ، ما نوع السياسات التي تريد منظمتك أن تراها مطبقة؟ بالطبع تتبع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برنامجًا اشتراكيًا وماركسيًا لينينيًا ، لكنني متأكد من أننا جميعًا نود معرفة السياسات المحددة التي ستدعمها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في فلسطين حرة واشتراكية.

ج: في فهم وتحليل وتغيير الواقع وقراءة ظواهره المختلفة ، تسترشد الجبهة بالفكر الماركسي بجوهره النهج المادي الديالكتيكي التاريخي وكل ما هو تقدمي وديمقراطي وإنساني في التراث الفكري والثقافي لشعبنا الفلسطيني. والأمة العربية والإنسانية جمعاء.

تناضل الجبهة الشعبية ، من خلال تحالفاتها المحلية والوطنية والدولية ، من أجل إقامة نظام للعدالة الاجتماعية وحرية السلام ، وتعتقد أن العمل على خلق عالم حر وعادل ضروري ليس فقط لهزيمة الصهيونية ، ولكن أيضًا لجميع الإمبرياليين. سياسات. وتجدر الإشارة إلى أن جزءًا من رؤية الجبهة الشعبية في مرحلة ما بعد التحرير يتمثل في دعم حركات التحرر العالمية ، ليس فقط من خلال موقع ، ولكن بميل للقتال معها ضد الإمبريالية العالمية والعدالة والطغيان.

س: ما هو موقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من القومية العربية والعروبة؟ هل تنظر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى فلسطين كجزء من أمة عربية أكبر يجب أن تتحد؟ وبالمثل ، ما هو موقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من قادة القومية العربية البارزين مثل الرئيس جمال عبد الناصر؟

ج: الشعب الفلسطيني جزء من الأمة العربية ، وحركة التحرر الوطني الديمقراطي الفلسطيني جزء لا يتجزأ من قوى التحرر الوطني العربي الديمقراطي ، ولا تنسوا أن الجبهة الشعبية ولدت من رحم القومي العربي. حركة.

أما موقف الجبهة من الرئيس الوطني الراحل جمال عبد الناصر فهو موقف معروف وواضح ، حيث مثل هذا الشخص بارقة أمل لوحدة الأمة العربية وبصيص أمل لتشكيل جبهة موحدة ضد. الإمبريالية العالمية والصهيونية ، والتي هي جزء لا يتجزأ منها. مع الرئيس الراحل ، حتى لو شابها بعض التصفية في وقت واحد ، فإن وجهة نظر الجبهة الشعبية عن الرئيس الراحل تشبه وجهة نظرها تجاه القادة الثوريين مثل تشي جيفارا وفيدل كاسترو … إلخ.

س: طبعا هناك فصائل كثيرة في المقاومة الفلسطينية تتراوح من الاشتراكيين الثوريين والمقاومة الشيوعية إلى حركات المقاومة غير الاشتراكية مثل حماس مثلا. هل ستدعو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للعمل مع مجموعات مثل حماس كجزء من جبهة واسعة ضد الصهيونية والاستعمار والإمبريالية؟ وبالمثل ، هناك العديد من النضالات الثورية والتحرر الوطني المختلفة حول العالم ، بما في ذلك النضالات الأيرلندية والكردية على سبيل المثال. ما هي نضالات التحرر الوطني التي تدعمها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتضامنها على وجه الخصوص؟

ج: الجبهة الشعبية تؤمن بمبدأ التضامن الدولي وتسعى للتحالف مع قوى العدل والحرية والسلام لمناصرة قضية شعبنا نحو عالم خال من كل اشكال الاستغلال والظلم والعدوان.

للجبهة علاقات قوية مع العديد من حركات التحرر الدولية ، وساهمت سابقًا في دعم العديد منها ، سواء بالتدريب أو التسلح أو الدعم المالي ، بالإضافة إلى مواقفها الثابتة الداعمة ، بما في ذلك الجيش الجمهوري الأيرلندي. حزب العمال الكردستاني ، والجيش الأحمر الياباني ، وبادر ماينهوف ، و “الجيش الأحمر الألماني” ، إلخ .. تاريخياً ، هذه هي علاقة الجبهة بالعديد من حركات التحرر الدولية ، لكن في الوقت الحاضر لا يمكن الحديث عن شكل العلاقات مع بقية هذه الأطراف لأسباب أمنية.

س: كيف تعتقد أن الاشتراكيين الثوريين والشيوعيين والمعادين للإمبريالية حول العالم يمكنهم التعلم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمقاومة الفلسطينية؟

ج: تمارس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كافة أشكال النضال السياسي والأيديولوجي والاقتصادي والسلمي والعنيف ، بما في ذلك الكفاح المسلح ، على أساس ترابط أشكال وأساليب ووسائل النضال وضرورة إتقان استخدامها. والتوفيق بينها وابتكار الأشكال المناسبة ونشرها حسب الظروف الملموسة في كل مرحلة.

هذا ما يمكننا قوله في هذه الظروف.

لسوء الحظ ، هناك العديد من الحركات والأحزاب الاشتراكية والشيوعية التي انحرفت عن جوهر فكرها وأيديولوجيتها وتأثرت بالتيارات التحريفية. لكن إذا أردنا التعبير عما يمكن أن تستفيد منه الحركات والأحزاب الشيوعية في العالم ، حتى تلك التي انحرفت عنها ، فيمكننا تلخيصها على النحو التالي:

الانحياز إلى جانب المظلوم أينما كانوا ، وأن الصراع قد يستمر لمائة عام ، ويجب أن يتنحى ضعاف القلوب جانبًا.

وهذا مبني على إيماننا المطلق بحتمية التحرير وتقرير المصير ، ليس فقط للفلسطينيين ، ولكن لجميع شعوب العالم المضطهدة.

--

--

Get the Medium app

A button that says 'Download on the App Store', and if clicked it will lead you to the iOS App store
A button that says 'Get it on, Google Play', and if clicked it will lead you to the Google Play store